غدا بداية بيع التذاكر ودخلة ضخمة في انتظار الاحباء


●عملية بيع التذاكر
أكدنا منذ فترة أن الترجي سيحصل على مُبتغاه علي مستوى عدد التّذاكر التي تُهمّ مواجهته امام غرّة أوت الأنغولي، في إطار إيّاب الدّور نصف النهائي لرابطة الأبطال الإفريقية، وقد وافقت الجهات الأمنية فعلا على تمكين سفير الكرة التونسية في المسابقة القارية من 40ألف مقعد سَتُوّزع تسعة آلاف منها على أصحاب الاشتراكات السنوية مقابل ترويج البقية في الشبابيك بأسعار معقولة.
الأسعار تتراوح بين 10 و15 و25 و35 و50 دينارا وقد كان بوسع أصحاب القرار التّرفيع في أثمان التذاكر قياسا بأهمية هذا الحدث الكبير غير أن هيئة النادي اختارت التّعريفة، المعتادة ضمانالحضور جماهيري قياسي وإيمانا من أهل الدار بأن الأهداف الرياضية لهذه المُواجهة الكروية أهمّ بكثير من
المُكاسب المالية التى لا يمكنها من الأحوال تعويض حلم رابطة الأبطال بدليل ما حصل في السنة الفارطة عندما تزعم نادي باب سويقة ، العرب وغنم ما يقل عن ستة مليارات ومع ذلك فإن جميع الامتيازات لم تُخمد ثورة الغضب النّاجم عن خسارة الرّهان الافريقي أمام الأهلي المصري.
أما بخصوص مواعيد وأماكن ترويج التذاكر فإنّ النية تتّجه نحو وضع بطاقات الدخول على ثقة الجماهير الصفراء والحمراء بداية من الغد في شبابيك الحديقة وزويتن (بدل المنزه الذي سيحتضن يوم غد لقاء البقلاوة، والقيروان). وسيكون اللجوء إلى زويتن أمر ظرفيا بما أنّ عملية البيع يومي الاثنين والثلاثاء ستتم في شبابيك الحديقة والمنزه.

●في كنف السرية
من المعروف أن المجموعات، عادة ماتُفضّل الاستعداد
للمُناسبات الكبيرة في كنف السرية وبعيدا عن عدسات الكاميراوات.
ولم تخرج مجموعات الترجي الرياضي عن هذه القاعدة عشيّة مواجهة غزة أوت، الأنغولي حيث تَقوم القروبات، بمجهودات قياسية في الكواليس لتوحيد الصفوف وتجهيز معرض فني، يليق بأهمية هذا الحدث، وتفيد المعلومات الأولية أن المجموعات بصدد الاتفاق على إعداد دخلة، ضضخمة بمناسبة هذا الموعد الذي ينتظره الجمهور الأصفر والأحمر على أحرّ من الجمر خاصّة خاصّة أن مباراة الأنغوليين تُشكل منعرجا خطيرا وحُاسما في المسيرة القارية للجمعية التي ستجد نفسها في المحطة الختامية وعلى بعد خطوة واحدة من اللقب الغالي بمجرد الفوز بهدفين نظيفين على غزة أوت، في لقاء الثلاثاء القادم بصافرة الزّمبي سيكازوي.
google-playkhamsatmostaqltradent